أخبارالأنمي

معلومات يجب تذكرها عن أنمي هجوم العمالقة

معلومات يجب تذكرها قبل مشاهدة الموسم الرابع من أنمي هجوم العمالقة ( لاتحتوي على حرق)
1- الشعوب في هجوم العمالقة يتكونون من شعبين : شعب المارلي و شعب الألدیا
1-1/ الألديا : هم شعب يومير و هم الي يسكنون في جزيرة بارادايس الي فيها الأسوار الثلاثة ( ماریا و روز و سینا ) و هم الشعب الي تم مسح ذاكرتهم لكن في عائلتين فقط ما تنمسح ذاكرتهم الي هم الأکرمان و العائلة الشرقية و شعب الالديا هو الوحيد الي يتحول لعمالقة و ايضا يعتبرون متراجعین من ناحية التقنية بسبب مسح ذاكرتهم المتواصل و لانهم يجهلون كل شيء خارج الأسوار.
2-1/ المارلي : و هم الشعب الي يعتبر خارج الأسوار والشعب المتطور و الشعب الي عايش بسعادة و رفاهيه بعيدا عن العمالقة و هم عکس شعب الالديا ما يقدرون يتحولون عمالقة يعني لو تحقن
أبره في واحد من شعب المارلي ما راح يتحول الى عملاق





2- في 9 عمالقة متحولين و بحدد كل عملاق و منداخله و هو مع شعب المارلي او الألدیا :
1- العملاق المؤسس ( ایرین ) مع الألدیا
2- العملاق المهاجم ( ایرین ) مع الألدیا
3- العملاق المدرع ( راینر) مع المارلي
4- العملاق الضخم ( ارمين ) مع الأديا
5- العملاقة الانثی ( آني ) مقیدة عند الألدیا
6-العملاق الوحش ( زيك ) مع المارلي
7-العملاق القزم ( يومير) مع المارلي
8-العملاق العربة ( مجهول ) مع المارلي
9- مجهول ( مجهول ) غالبأ مع المارلي

و اي واحد يمتلك قوة من هذي العمالقة التسعة ; يتبقى من عمره 13 سنة و بعدها يموت , و اذا ما مرر قوتة لشخص آخر تنتقل عشوائية لاحد من شعب الالدیا ( ملاحظة 1 : ” راینر و زيك و بيترهولد و آني ” هم من شعب الالديا لكن تم التلاعب بهم و تجنيدهم مع المارلي عشان ينقلون قوة العمالقة لهم و تكون في صالحهم )

( ملاحظة 2 : ایرین ما يقدر يتحكم بقدات العملاق المؤسس الي هي محو الذاكرة و التحكم بالعمالقة لان لكي تستعمل قدرات العملاق المؤسس لازم تكون من العائلة الملكية و في الجزء الثاني لما تحكم فيهم لمس العملاق المبتسم ( زوجة والده الأولى ) الي هي من العائلة الملكية لذلك أستطاع أن يتحكم فيهم )

شاهد أيضا : آخر أخبار





تعتبر أحداث أنمي هجوم العمالقة
الموسم الرابع تتم لأحداث المواسم السابقة :
منذ قرون مضت، أصبح البشر على وشك الانقراض، وذالك بعد أن تم قتلهم وافتراسهم من قبل مخلوقات بشعة تسمى “العمالقة”، مما أجبر الناجون على الإختباء في خوف خلف جدران دائرية ضخمة.
ما يجعل هذه العمالقة مرعبة حقًا هو أن أكلها للبشر ليس بسبب الجوع، بل يبدو أنها تستمتع بذالك.
بدأ باقي البشر بالعيش والاستقرار ضمن حواجز في سلام، مما أدى إلى مرور مائة عام دون مواجهة العملاقة.
لكن، سرعان ما تحطم هذا الهدوء الخفيف عندما تمكن عملاق هائل من كسر الجدار الخارجي الذي من المفترض أنه منيع، مما بدأ الحرب من أجل البقاء ضد العمالقة أكلي البشر.

بقلم Ahmed Yaseen و NeYassine

تعليق واحد

  1. شكرا كتيير انا لتوي بديت الموسم الرابع و كنت ملخبط شوي لاني ماركزت في المواسم الفائتة لكن شرحكم افادني كتيير في التفريق بين اسماء الشعوب شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock