حقائق

الحوادث الحقيقية التي ألهمت العُرس الأحمر في Game of Thrones

اتجه مارتن للتاريخ الاسكتلندي واستلهم من عدّة حوادث شهيرة وقعت فيه حادثة العُرس الأحمر في الروايات والمسلسل، حيث يتم قتل روب وزوجته الحبلى وذبح والدته في زفاف عمه. من تلك الحوادث نجد حادثة العشاء الأسود التي وقعت عام 1440.

يروي مارتن عن الحادثة: “وقع العشاء الأسود في خضم نزاع بين ملك اسكتلندا وآل بلاك دوغلاس. كان لورد آل دوغلاس فتى يافعا، في الثامنة عشرة أو التاسعة عشرة تقريبا مثل روب ستارك، دعاه الملك لمأدبة فذهب وأحضر معه أخاه الأصغر. حظي الجميع بوقت سعيد وتناولوا وليمة رائعة”. وبينما هم يأكلون، أغلقت الأبواب، ووُضعت رأس خنزير أسود، أحد رموز الموت في الثقافة الاسكتلندية، تقطر الدماء من عنقه، أمام اللورد. “ثم سُمع صوت طبلة تقرع بشكل منذر، اندفع رجال الملك وسحبوا اللورد وأخاه خارج القصر، وهناك، ضربوا عنقيهما”.




كما استلهم مارتن العُرس الأحمر من حادثة أخرى شهيرة في التاريخ الاسكتلندي تُسمى مذبحة جلينكو، يروي مارتن: “أتى آل كامبل لمدينة جلينكو، حيث كان يسكن آل ماكدونالد، وقضوا تلك الليلة في ضيافتهم. وقد كان جميع من في اسكتلندا يحترمون قوانين الضيافة، مثلما هو الحال في ويستروس. فأطعم آل ماكدونالد آل كامبل، ووفروا لهم ماء وملجأ من العاصفة. وفي منتصف الليل، نهض الضيوف من أسرّتهم، وبدأوا يقتلون كل من يقابلهم من آل ماكدونالد. هنا، الضيوف يذبحون مضيفهم، في الرواية عكست الأمر، وقمت بخلط هاتين الحادثتين معا لأصنع العرس الأحمر”.

بقلم Maha Fagal

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock